ألمانيا مجيء نظام الأسد إلى مجلس الأمن بخصوص الجولان يدعو للسخرية

اتهم مندوب ألمانيا لدى الأمم المتحدة “كريستوف هيوسجن”، حكومة نظام الأسد بـ “النفاق” وذلك خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي مساء أمس الأربعاء، بشأن مناقشة القرار الأمريكي بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان المحتل.

وأكد “هيوسجن” أن المخاوف الأمنية لدى إسرائيل “لا تبرر ضم” المنطقة، لكنه سرعان ما حول حديث إلى سلوك نظام الأسد بخصوص الأوضاع في سوريا.

وقال “هيوسجن” إن طلب نظام الأسد عقد اجتماع من أجل مناقشة ما تسميه “انتهاكاً سافراً” لقرار لمجلس الأمن هو أمر يدعو “للسخرية” للغاية، حيث يأتي من “دولة ترفض الاعتراف بانتهاكاتها للقانون الدولي”.

وتابع “هيوسجن” قائلاً: “من السخرية أن يكون هناك نظام معروف بارتكاب جرائم فظيعة بحق شعبه، ويأتي إلى مجلس الأمن الدولي وينتقد الآخرين لمخالفتهم القانون الدولي”.

وكان “دونالد ترامب” قد وقع خلال زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” للبيت الأبيض يوم الاثنين الفائت على إعلان يمنح إسرائيل اعترافاً أمريكياً رسمياً بأن الجولان أرض إسرائيلية.

حيث كانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان عام 1967، وضمتها إلى أراضيها عام 1981، في خطوةٍ أعلن مجلس الأمن أنها باطلة ولاغية وبلا أثر قانوني دولي منذ ذلك الوقت وحتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى