حكومة الإنقاذ تتوعد طلاب جامعة حلب الحرة بإحراقها وإخراجهم منها بـ “الباصات”

هدَّد الوفد الممثل عن حكومة الإنقاذ طلاب “جامعة حلب الحرة” في إدلب بحرق الجامعة وإخراجهم منها بالباصات في حال لم يرضخوا لقرارهم القاضي بإلغائها وإعلان تبعيتها لما يسمى بمجلس التعليم العالي.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً يظهر سجالاً حادّاً بين طلاب كلية الطب البشري في مدينة كفرتخاريم ووفد من حكومة الإنقاذ، وذلك أثناء زيارة الأخير إلى الكلية لإبلاغ القائمين عليها بتبعيتها لمجلس التعليم العالي، ودمجها مع فرع معرة النعمان الذي تم الاستيلاء عليه مؤخراً.

ووفقاً للمصادر فإن وفد حكومة الإنقاذ تألف من رئيس مجلس التعليم العالي “مجدي حسني” ورئيس مجلس جامعة إدلب “طاهر سماق”، ومدير إدارة الخدمات في قاطع الحدود التابع لهيئة تحرير الشام المدعو “أبو إسلام”، وشخصيات أخرى.

وخلال المقطع قال أحد الطلاب للوفد: إن 100% من الموجودين يريدون الذهاب إلى مناطق عفرين ودرع الفرات في حال تم الاستيلاء على الكلية، وسيأخذون المعدات والوسائل التعليمية معهم، ليرد عليه ممثل حكومة الإنقاذ بقوله: “ما بتاخدوا معدات معكم، وفي أربعة باصات بشغللكن ياها عالخط، تكرم عيونكم”.

وأثار التهديد بـ “الباصات” غضب الطلاب الحاضرين، ليصفها أحدهم بأنها اتباع لسياسة النظام بتهجير المعارضين له، فما كان من أحد أعضاء الوفد إلا المطالبة بتسجيل اسم الطالب لاعتقاله لاحقاً، فيما بدأ بعدها الطلاب بالهتاف ورددوا “طلاب أحرار هنكمل المشوار” “شبيحة شبيحة”.

يذكر أنه في 21 كانون الثاني الماضي أصدر مجلس التعليم العالي التابع للإنقاذ حزمة قرارات تقضي بإغلاق جميع الجامعات غير المرخصة لديه وفرض إحالة ملفات هذه الجامعات إلى القضاء المختص، وإحالة أعضاء الهيئة التعليمية العاملين فيها إلى مجلس تأديب.

كما فرض على الكليات والمعاهد في جامعة حلب في كل من الأتارب وعين جارة وبشقاتين الانضمام إلى جامعة حلب الشهباء التابعة لـ “حكومة الإنقاذ”، الأمر الذي يرفضه الطلاب حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى