سمير جعجع نرفض التطبيع مع الأسد بحجة إعادة اللاجئين السوريين

أكد سمير جعجع، رئيس حزب «القوات اللبنانية»، لـ«الشرق الأوسط»: «إننا نمر حالياً بأكبر عملية غش سياسي في تحميلنا مسؤولية إعاقة عودة النازحين إلى بلدهم»، مشدداً على دعمه عودة النازحين بلا شروط.

ورأى جعجع أن الهدف من تطبيع العلاقة مع نظام الأسد من بوابة ملف النازحين يكمن في تعويم بشار الأسد الذي لا يبدو أنه في وارد إعادتهم في وقت تشهد سوريا تبدلاً ديموغرافياً.

ولفت جعجع إلى أن هناك حاجة إيرانية إلى تعويم الأسد، وأن «حزب الله» يسعى إلى تسويقها، “وذلك لسبب بسيط يكمن في أن طهران استثمرت في نظامه وأنفقت مليارات الدولارات، عدا عن إنفاقها العسكري، وبالتالي لا تستطيع أن تتحمل إضعافه أو خسارته لما سيكون له من ارتدادات سلبية على الداخل في إيران”.

وأكد جعجع «إننا كنا وما زلنا مع التواصل مع المجتمع الدولي لتأمين مناطق آمنة لهم في سوريا على أن يتكفّل بتمويل عودتهم».

واعتبر جعجع أن الحملة المنظّمة لتطبيع العلاقة بين البلدين تأتي في سياق الحملة السابقة التي تولاّها الوزير جبران باسيل لدعوة نظام الأسد لحضور القمة الاقتصادية العربية التي استضافها لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى