طيران التحالف الدولي يمنع تزويد نظام الأسد بالنفط

نفّذت الولايات المتحدة الأمريكية إحدى تهديداتها ضد من يتعامل مع نظام الأسد، ويقوم بتزويده بالنفط، حيث قام طيران التحالف الدولي خلال الفترة الماضية بتنفيذ عدّة ضربات جوية في دير الزور استهدفت شاحنات للنفط كانت تسعى للدخول إلى مناطق سيطرة نظام الأسد لدعم آلياته العسكرية.

الضربة الجوية الأولى كانت يوم الأحد بتاريخ 14 نيسان بعد منتصف الليل وبالقرب من منطقة “T2” في البادية السورية، وقد تمّ تدمير 23 صهريج نفط كانت قد دخلت من العراق باتجاه الأراضي السورية، وتم أيضاً تدمير 7 سيارات دفع رباعي وبداخلها أكثر من ٢٠ مقاتلاً قضوا بين قتيل وجريح وهم تابعون لميليشيات الحشد الشعبي العراقي التي كانت مكلفة بحماية تلك الصهاريج.

أما الضربة الثانية فكانت يوم الثلاثاء بتاريخ 16 نيسان وكانت في محيط بلدة السوسة شرق دير الزور، وتمّ تدمير ٩ صهاريج نفط وهي خارجة من مناطق ميليشيات قسد باتجاه مناطق سيطرة نظام الأسد.

ومؤخراً كانت الضربة الثالثة في ليلة الخميس الفائت بتاريخ 18 نيسان، وكانت في محيط بلدة ذيبان مقابل بلدة محكان القريبة من مدينة الميادين شرق دير الزور، وتم تدمير قافلة مكّونة من 13 صهريج نفط، جميعها متوجّهة إلى مناطق سيطرة نظام الأسد.

ويأتي هذا التصعيد الجديد بعد القرار الذي أعلنته الإدارة الأمريكية باعتبار الحرس الثوري منظمة إرهابية ومراقبة أنشطة إيران الداعمة لنظام الأسد.

حيث تشهد المدن الخاضعة لسيطرة النظام، وخاصةً العاصمة دمشق ازدحاماً مروريّاً خانقاً نتيجة الطوابير الكبيرة أمام محطات الوقود في ظل نقص حاد في وقود السيارات، وفي ظل هبوط سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي حيث تجاوز سعر صرف الدولار الواحد حاجز الـ ٥٧٥ ليرة سورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى