قوات الأسد توسع من دائرة قصفها ليشمل مدينة جسر الشغور وبلدة النيرب

وسّعت قوات الأسد رقعة قصفها المدفعي والصاروخي ليشمل مناطق جديدة في محافظة ادلب موقعة ضحايا مدنيين.

حيث قالت مصادر إعلامية :إن قصفاً مدفعياً بالقنابل العنقودية أودى بحياة طفل أصاب أكثر من خمسة مدنيين آخرين بجروح متفاوتة في بلدة النيرب بريف ادلب، كما ارتقت امرأة واصيب عدد من المدنيين بقصف صاروخي مماثل استهدف بلدة خان السبل بريف ادلب الجنوبي.

كما أفادت المصادر الإعلامية بإرتقاء مدني آخر واصابة تسعة آخرين بجراح متفاوتة نتيجة قصف مدفعي مصدره قوات الأسد المتمركزة في معسكر جورين استهدف الأحياء السكنية وسط مدينة جسر الشغور، كما شهدت مناطق بريف حماة قصفاً خلف ضحايا مدنيين.

الجدير بالذكر أن القصف المكثف خلال الأسابيع الماضية أدى لنزوح مئات العائلات من مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان ، في حين أُعلنت بلدتا جرجناز والتح على أنهما منكوبتين نتيجة القصف المتواصل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى