منسقو الاستجابة: نحذر من استمرار قصف المدنيين في المحرر

أدان فريق “منسقو استجابة سوريا” في بيان اليوم السبت استمرار الانتهاكات في المنطقة منزوعة السلاح الثقيل بمحيط محافظة إدلب شمالي سوريا.

حيث قال البيان: إن ميليشيات النظام وما يسمى بالدول الضامنة (روسيا وإيران) يستمرون بخرق الاتفاق حيث تزايدت وتيرة اﻷعمال العدائية على ريفَيْ إدلب الجنوبي والشرقي وأرياف حماة وحلب.

ووثَّق الفريق استهداف أكثر من 25 منطقة في أرياف إدلب و26 منطقة في أرياف حماة و10 بأرياف حلب، ما تسبب بنزوح 85% من السكان نحو مناطق أكثر استقراراً.

وتسببت عمليات القصف وَفْقاً للبيان بتدمير البنى التحتية وإعلان بعض القرى والبلدات منكوبة مثل “التح” و”جرجناز” و”التمانعة” وغيرها.

وطالب الفريق كافة الدول والجهات المَعْنيّة بالضغط على روسيا ﻹيقاف اﻷعمال العدائية المستمرة، محذراً من أنها تفتح الباب أمام المزيد من النزوح مع عدم القدرة على الاستجابة العاجلة لهم.

كما حث البيان كافة المنظمات والهيئات الإنسانية للتحرك الفوري والاستجابة للمدنيين في المناطق التي نزحوا إليها، موضحاً أن الشمال السوري غير قادر على تحمُّل موجات نزوح جديدة.

في سياق متصل تحدثت روسيا أمس الجمعة عن إمكانية شنّ عملية “دقيقة” ، مُطالِبةً تركيا بالتحرك ﻹنهاء سيطرة من أسمتهم باﻹرهابيين على المنطقة العازلة بمحيط إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى