ناشطو مدينة الباب في ريف حلب يُنظمون وقفة تضامنية مع أهالي درعا

نظمَّ ناشطون إعلاميون ومدنيون في مدينة “الباب” بريف حلب الشرقي، وقفة تضامنية مع محافظة درعا، على خلفية خروجها بمظاهرة تنادي بإسقاط نظام الأسد، اليوم الأحد.

حيث قالت مصادر إعلامية من مدينة الباب: إنَّ مدنيين وناشطين إعلاميين نظمواً وقفة تضامنية مع الثوار في مدينة درعا، الذين خرجوا بمظاهرة حاشدة لإسقاط نظام الأسد في ساحة “السنتر” وسط مدينة الباب.

ورفع المشاركون لافتات كُتب عليها: “سوريا لينا وما هي لبيت الأسد”، “من يشرب من ينبوع الحرية لا يمكن أن يرتضي مذاق العبودية”، وأيضاً “أصنامكم أصبحت من الماضي غير مرحب فيها”، وأخيراً “درعا ترتدي ثوب الحرية من جديد”.

الجدير بالذكر أن مظاهرة انطلقت في حي درعا البلد، هي الأكبر من نوعها منذ سيطرة قوات الأسد على المنطقة، للمطالبة بالحرية والكرامة، ورفضاً لإعادة نظام الأسد صنم حافظ الأسد، بعد سبع سنوات على إسقاطه من قبل الثوار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى