نظام الأسد يبعث بتهديدات لأهالي درعا لإيقاف مظاهرات ذكرى الثورة

قالت مصادر محلية في درعا، إن نظام الأسد بعث برسائل تهديد لمناطق عدّة في محافظة درعا، بوقف المظاهرات والتوقف عن تحريض السكان للخروج فيها ضد النظام.

وجاءت رسائل التهديد، تزامناً مع دعوات للخروج في مظاهرات اليوم الإثنين، الذي يصادف ذكرى اندلاع أول مظاهرة في درعا عام 2011، ضد النظام. بتاريخ 18/03/2011.

وأشارت المصادر، إلى أن التهديدات وصلت عبر رجال المصالحات المتعاونين مع النظام، منهم رؤساء بلديات ووجهاء وقادة مجموعات مسلحة، وكانت معظم خطاباتهم تتحدث عن تشديد القبضة الأمنية واعتقال كل من يثبت تورطه في التحريض أو الخروج بالمظاهرات.

وتنحسر القبضة الأمنية والتهديدات التي يطلقها ضباط الأفرع الأمنية، مع دخول الطرف الروسي على خط التواصل مع وفود مناطق درعا للاستماع لشكاوى الأهالي ومتطلباتهم.

وشهدت مناطق عدة في محافظة درعا مؤخراً، مظاهرات مناوئة لنظام الأسد، طالبت برفع القبضة الأمنية، ووقف الهجمات على المدنيين في الشمال السوري، مع الرفض الكلي لإعادة تنصيب تمثال رئيس النظام السوري الأسبق حافظ الأسد في المكان ذاته الذي تحطم فيه تمثاله وسط مدينة درعا، عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى