نظام الأسد يتلقى ضربة اقتصادية استباقية من حليفته لبنان

أكّدت تقارير إعلامية تلقّي نظام الأسد ضربة اقتصادية قوية من جارته لبنان، والتي حرمته وستحرمه من ملايين الدولارات شهرياً، وبطريقة قانونية لا يمكن لـ “حزب الله اللبناني” حليف النظام في لبنان أن يمنعها.

حيث ذكرت جريدة “زمان الوصل” المحلية أنّ المصرف المركزي اللبناني بدأ بتطبيق أوامر أمريكية فرضت عليه، تنص على الامتناع عن تمرير الحوالات المالية إلى سوريا بالقطع الأجنبي وخصوصاً الدولار، الأمر الذي سيحرم نظام الأسد من 90 مليون دولار شهرياً كانت تصله عبر لبنان.

وأوضحت مصادر خاصة أن نظام الأسد كان يستلم الحوالات المالية بالدولار، ويسلمها لأصحابها بالليرة السورية وبسعر 434 ليرة سورية للدولار الواحد، بينما قيمته الحقيقية تتجاوز الـ 550 ليرة سورية، والتي ترتفع وتنخفض حسب الطلب.

ويعتبر هذا الإجراء من أقوى الضربات الاقتصادية التي يتلقاها نظام الأسد، وخاصةً إذا أجبرت الولايات المتحدة الأمريكية بقية الدول على التحويل بهذه الطريقة، ما سيؤدي لعجز كبير بالقطع الأجنبي في خزينة النظام.

يذكر أن مجلس النواب الأمريكي كان قد أقرّ في كانون الثاني الماضي تشريعاً يلزم الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بفرض عقوبات على الأفراد والكيانات المتعاملة مع نظام الأسد في عدة مجالات، ولعل أبرزها قطاعات الطاقة وإعادة الإعمار والمصرف المركزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى