هروب عدد من السجناء في سجن إدلب بعد قصفه بعدد من الغارات الجوية الروسية

تمكن عدد من السجناء المحتجزين في “سجن إدلب المركزي” التابع لـ “حكومة الإنقاذ” من الهروب بعد تعرض السجن لغارات جوية د أنها روسية.

وقالت مصادر إعلامية ” إن الطائرات الحربية قصفت بالصواريخ منطقة عرب سعيد على أطراف مدينة إدلب، مضيفا أن هذه الغارات تركزت جميعها على “سجن  إدلب المركزي” الذي أصيب بتسعة صواريخ، ما أدى لتضرره واندلاع حريق فيه.

وقد أدى القصف إلى هروب قسم كبير من السجناء بحسب   صور تناقلها ناشطون تظهر شاحنات وسيارات تقل عشرات السجناء الفارين من السجن ، فيما نشر بعدها مقطع مصور يظهر عشرات الفارين من االسجن، بعضهم حفاة على طريق بلدة سلقين غرب إدلب.

ويظهر في المقطع المصور بعض السجناء الجرحى ممن يرجح أنهم أصيبوا نتيجة الغارات التي طالت السجن المركزي، إضافة لوجود نساء بينهم، دون توفر معلومات عن عددهم الدقيق، والمكان الذي ألتجوأ إليه، كما قال ناشطون أن من بين الفاريين عناصر وخلايا يتبعون لتنظيم داعش، وأسفرت الغارات التي طالت السجن المركزي عن سقوط جرحى.

وسبق أن هرب عدة سجناء من سجن إدلب المركزي في آب عام 2018.

وتتعرض محافظة إدلب وأرياف حماة وحلب لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات الأسد وروسيا، إلا أنها كانت تتركز على أطراف المحافظة، حيث قتلت امرأتان وجرح العشرات بقصف جوي روسي على مخيم للنازحين قرب بلدة كفرعميم شرق إدلب صباح اليوم.

ويسفر قصف روسيا والنظام على محافظة إدلب عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أنها مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى