وزير الداخلية التركي نقوم بعملية إنسانية كبيرة في شمال سوريا

قال وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، إن بلاده تقوم بأكبر عملية إنسانية في العالم بسوريا، في جرابلس واعزاز والباب، على مساحة ألفي كيلومتر مربع، ولك خلال مشاركته في اجتماع مع ممثلي منظمات مدنية، يوم أمس الأحد، في ولاية طرابزون، شمالي تركيا.

وأوضح صويلو، أن تركيا تعمل على توفير الأمن والطمأنينة لعشرات الألاف من الناس في تلك المناطق بسوريا، عبر جيشها وشرطتها ودركها، ومعلميها وأطبائها، مؤكداً أن تركيا ومن خلال مؤسساتها المختلفة، تحرص على شرح مفهوم الدولة ذات التقاليد الراسخة، لسكان تلك المناطق التي حررتها من الإرهابيين.

ونوه صويلو إلى أن بلاده لم تقم بالاستعمار واستغلال الثروات مثلما فعل الغرب في إفريقيا، مشيراً إلى أن الهدف من وراء تأسيس تنظيم داعش، هو تشويه سمعة الإسلام والمسلمين.

وأشار إلى أن تنظيم “ب ي د” هو امتداد سياسي لمنظمة “بي كا كا” الانفصالية بسوريا، وهدفه واضح، ويتمثل في فصل تركيا عن محيطها من جهة الجنوب، عبر إقامة كيان يمتد من شمال العراق وحتى عفرين شمالي سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى