وزير شؤون اللاجئين اللبناني يصل دمشق لبحث خطوات عودة السوريين إلى مناطق الأسد

وصل وزير شؤون “النازحين السوريين” اللبناني، صالح الغريب العاصمة دمشق، في أول زيارة له عقب تسلمه مهامه الجديدة في الحكومة اللبنانية.

وذكر المكتب الإعلامي للوزير اللبناني اليوم، الاثنين 18 من شباط، أنه وصل إلى دمشق للقاء وزير الإدارة المحلية السورية، حسين مخلوف تلبية لدعوة رسمية للبحث في ملف النازحين.

ولم يعلن نظام الأسد عن زيارة الوزير اللبناني، أو الدعوة التي وجهتها لبحث ملف اللاجئين السوريين في لبنان.

وكان الغريب قد استلم مقعده الوزاري بشكل رسمي، الاثنين 11 من شباط الحالي، دون بروتوكول معتاد يقضي بحضور الوزير القديم مراسم التعيين من أجل تسليمه الحقيبة الوزارية.

وتأتي الزيارة الحالية كأول مرة بعد تسلمه مهام “وزارة النازحين السوريين” في الحكومة اللبنانية المشكلة حديثًا، والحديث عن خطوات تعمل عليها لبنان من أجل عودة اللاجئين السوريين إلى مناطق النظام.

ويعرف الغريب بقربه من “حزب الله” اللبناني ونظام الأسد، على خلاف الوزير السابق معين المرعبي الذي عرف بمواقفه الرافضة للحوار مع نظام الأسد والتنسيق معه بملف اللاجئين.

ومن المتوقع أن يستكمل الوزير الجديد خطة بدأها الأمن العام اللبناني، منتصف العام الماضي، من أجل إعادة اللاجئين السوريين.

وتقضي الخطة بتسجيل أسماء اللاجئين الراغبين بالعودة لدى البلديات اللبنانية، ثم تأمين عودتهم إلى قراهم في القلمون الغربي وريف حمص بالتنسيق مع نظام الأسد وأجهزته الأمنية.

وتتخوف المنظمات الإنسانية والحقوقية على مصير اللاجئين العائدين إلى سوريا، خاصة أن نظام الأسد لا يسمح لتلك المنظمات، ومن بينها الأمم المتحدة، مرافقة اللاجئين في أثناء عودتهم والاطمئنان على أوضاعهم المعيشية والأمنية.

وينتمي الغريب إلى الحزب “الديمقراطي العربي”، وهو محسوب على التيار الدرزي في لبنان، وبالتحديد تيار طلال أرسلان المقرب من “حزب الله” اللبناني ومن “نظام الأسد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى