وسام الطير من إعلامي موالي إلى قتيل تحت التعذيب في أفرع مخابرات الأسد

تداول ناشطون موالون لقوات الأسد نبأ مقتل “وسام الطير” مدير شبكة “دمشق الآن”، أكبر الشبكات الإعلامية الموالية لقوات الأسد، وذلك أثناء التحقيق معه في فرع المخابرات الجوية بدمشق، وبعد مرور أكثر من شهر على اعتقاله من قبلهم.

وأفاد ناشطون أن “مصادر مطلعة قالت إن المخابرات الجوية التابعة لقوات الأسد أقدمت على قتل وسام الطير قبل أسبوعين من الآن، وأكدت المصادر أن حالة من التخبط تشهده إدارة المخابرات الجوية، وذلك لعدم إبلاغ القيادة بنبأ مقتله حتى يومنا هذا”.

وأضافوا أن “مصادر أخرى أكدت أن ما يتم تداوله عن مقتله هو إشاعة لا أكثر، ويتم تداولها بين الناشطين الموالين لقوات الأسد للضغط على المخابرات الجوية لإظهار مصير الطير المُختفي منذ أكثر من شهر بعد اعتقاله من مكتبه”.

وتعتبر شبكة “دمشق الآن” التي يديرها “الطير” من أهم الشبكات الموالية للنظام، التي عملت خلال السنوات الماضية على تغطية المعارك والقصف بعين قوات الأسد والحلفاء، بأنها حرب ضد “الإرهاب”.

وكانت المخابرات الجوية التابعة لقوات الأسد اعتقلت “وسام الطير” في شهر كانون الأول الفائت عام 2018، من مكتبه في فندق “داما روز”، برفقة صديق له، وقاموا بإطلاق سراح صديقه بعد يومين، وبقي “الطير” معتقلاً في سجونهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى