وسط الأزمات… الأسد يخصص 45 مليون ليرة لإنارة طريق قبر والده

في ظل جميع الأزمات التي تعصف بمناطق سيطرة نظام الأسد في سوريا، إلا أن رأس النظام “بشار الأسد” وحكومته لا يزالون يسعون لحرمان الشعب وإهدار الأموال على مشاريع ليس لها أي فائدة على القطاع العام.

وفي هذا الصدد، قامت وزارة الكهرباء في حكومة النظام بتخصيص مبلغ ٤٥ مليون ليرة سورية، أي ما يعادل ٨٢ ألف دولار أمريكي، بهدف استكمال إنارة الطريق المؤدي إلى قبر “حافظ الأسد”، ضاربةً بعرض الحائط معاناة المدنيين القابعين تحت سلطة النظام.

حيث وجهت وزارة الكهرباء خطاباً إلى رئاسة مجلس الوزراء، طالبت فيه الإسراع بتنفيذ المشروع، وبررت ذلك برمزية الضريح لجميع السوريين، وفق ادعائها.

وكان قد كشف عن ذلك الخطاب الموجه من وزارة الكهرباء إلى مجلس الوزراء مؤخراً، وتم تداوله بكثرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي بحالة من النقد والسخرية.

يذكر أن مناطق النظام وحدها تعيش في ظلام شبه كامل، مع الأزمات الاقتصادية التي انعكست سلباً على الشارع، وفي وقت تشهد محطات الوقود الطوابير التي تتسابق للدخول في موسوعة غينيس.

ولعل أبرز ما جاء في هذا الصدد فتوى خطيب المسجد الأموي “مأمون رحمة” الذي اعتبر أن الوقوف على محطات الوقود هو أشبه بالرحلة الترفيهية وذلك في خطبته في المسجد الأموي يوم الجمعة الفائت.

يشار إلى أن القرداحة في محافظة اللاذقية التي تضم قبر “حافظ الأسد” لم تكن بمنجى عن الأزمات، حيث تعيش هي الأخرى جملة من الأزمات وخاصةً الاقتتال الذي حصل مؤخراً بين آل الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى