استمرار تصعيد القصف من قبل قوات الأسد على أرياف حلب وإدلب وحماة

أصيب عدد من المدنيين بجروح، اليوم الخميس، نتيجة قصف صاروخي عنيف من قبل قوات الأسد استهدف مناطق ريف محافظة إدلب الجنوبي.

حيث أن 3 مدنيين أصيبوا بجروح جراء استهداف قوات الأسد بلدة خان السبل جنوبي إدلب براجمات الصواريخ، وعملت فرق الدفاع المدني على إسعاف المصابين من الأماكن المستهدفة إلى المراكز الطبية القريبة لتلقي العلاج المناسب.

واستهدفت قوات الأسد مدينة خان شيخون، اليوم الخميس بقذائف المدفعية، أدى إلى حريق ودمار كبير في منازل المدنيين دون وقوع إصابات، كما قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة كل من سراقب و بداما بريف إدلب.

ولم يتوقف القصف على ريف حماة، حيث استهدفت قوات الأسد بقذائف الهاون والمدفعية كل من قلعة المضيق والشريعة وجسر بيت الراس وأسفر ذلك عن استشهاد مدي في قرية الشريعة وعدد من الإصابات في باقي المناطق.

وصعدت قوات الأسد في قصفها منذ الصباح بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الفيل على مدن حيان وبيانون وعندان وحريتان بريف حلب الشمالي، مما سبب سقوط عدد من الجرحى.

ولم تتوقف قوات الأسد عن قصف أرياف حماة وحلب وإدلب في الشمال المحرر خلال الأشهر الماضية، حيث سقط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، ما يعتبر خرقاً مستمراً لاتفاق ’’سوتشي‘‘ ، القاضي بوقف إطلاق النار وإنشاء منطقة منزوعة السلاح بين نظام الأسد وفصائل الثوار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى