لأول مرة.. قوات من أمريكا الجنوبية تصل إلى مناطق سيطرة الأسد

وصل وفد عسكري من دولة الأوروغواي إلى العاصمة دمشق، بهدف التنسيق مع نظام الأسد حول آلية نشر قوّات لاتينية في محافظة القنيطرة، على طول الخط الفاصل مع الجولان.

وبحسب ما نشرت وسائل إعلام موالية للأسد فإنَّ نائب وزير الخارجية في حكومة الأسد “فيصل المقداد” بدأ بالتنسيق مع اللواء “مارسيلو مونتانر” رئيس الأركان في جيش الأوروغواي، حول آلية نشر قوّات “حفظ السلام”.

حيث أن القوّات الأورغوانية التي ستتجه إلى القنيطرة، سيتمثل عملها تحت راية الأمم المتحدة لمراقبة فض الاشتباك، مع الحدود الإسرائيلية.

كما أنه من المقرر نشر 141 ﻋﺴﻜﺮﻳًا إلى جانب 5 ﺿباط، بالإضافة إلى 136 من الجنود ﻭالأطباء ﻭﺍﻟﻤﻤﺮﺿﻴﻦ ﻭﺍﻟﻄّﺒﺎﺧﻴﻦ، وسيتم فرز ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺩﻓﻊ ﺭﺑﺎﻋﻲ ﻭﺷﺎﺣﻨﺎﺕ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ ﺍﻷﺣﺠﺎﻡ، بدأ العمل عليها منذ أيام، وأيضاً سيتم وضعهم ضمن ثكنات عسكرية على الحدود السورية مع القنيطرة.

الجدير بالذكر أنَّ القوّات الأورغوانية ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺗﺤﺖ ﺭﺍﻳﺔ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ، يتمثل عملها ﻓﻲ ﻗﺎﺭﺓ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ، ﻭﺗﺤﺪﻳﺪًﺍ ﻓﻲ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ “ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ”، ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻮﺟﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎﺕ ﺍﻟﺠﻮﻻﻥ بسوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى