لافروف لا يوجد خطط لعملية عسكرية مشتركة بين روسيا وإيران وتركيا في إدلب

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه لا يوجد أي خطط للقيام بأعمال عسكرية مشتركة بين روسيا وتركيا وإيران على الأراضي السورية.

وقال لافروف في مقابلة مع “التلفزيون الفيتنامي” وتلفزيون الصين المركزي اليوم، قبل زيارته للصين وفيتنام “نحن لا نخطط لأعمال عسكرية مشتركة بين روسيا وتركيا وإيران على الأراضي السورية”.

وأضاف لافروف “أعربت تركيا عن قلقها إزاء التهديد لأمنها، وحكومة الأسد تحتج ضد وجود الجيش التركي على أراضي الدولة ومع ذلك، فقد أيدت صيغة أستانا، إنه قرار براغماتي ساعد في تحقيق ما لا يمكن لأحد فعله لضمان وقف إطلاق نار حقيقي على معظم سوريا وضمان بدء حوار مباشر بين نظام الأسد والمعارضة السورية”.

وأردف لافروف بأنه لا يوجد إجماع روسي – تركي حول التنظيمات الكردية الموجودة في شمال شرق سوريا وتصنيف هذه التنظيمات.

وأشار “إلى أن معظم المناطق في سوريا تشهد وقفا لإطلاق النار، في الوقت نفسه التي تبقى فيها مشكلة إدلب، حيث من الضروري الفصل بين المعارضة المسلحة والمتطرفة”، حسب زعمه.

يذكر أنه عقد قمة ثلاثية في مدينة سوتشي الروسية في يوم 14 من شباط الجاري جمع رؤساء روسيا وإيران وتركيا أكدوا خلالها على ضرورة الوصول لتسوية سياسية في سوريا وتنسيق سحب الولايات المتحدة الأمريكية قواتها من سوريا، وأهمية تهيئة الظروف الملائمة لعودة اللاجئين السوريين إلى منازلهم، مع تكثيف الجهود لتطبيق اتفاق وقف إطلاق النار في محافظة إدلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى